الجمعة، 22 أكتوبر، 2010

بوش الانسان



لؤي محمد من لندن

قال بوش الابن انه تجاوز حياته المرهفة في البيت الابيض، لدرجة انه يجمع فضلات كلبه من حديقة الجيران

واشنطن:

قال الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش إنه استطاع التكيُف سريعاً مع حياته الجديدة، بعد الحياة الكريمة، التي عاشها في البيت الابيض، لدرجة انه اضطر لجمع فضلات كلبه بنفسه، من حديقة منزل احد الجيران، بحسب تقرير نشرته صحيفة الديلي تلغراف اللندنية. وقال بوش في محاضرة ألقاها بجامعة تكساس الثلاثاء الماضي، إنه بعد مغادرته واشنطن، واجه موقفاً غريباً حين أفرغ كلبه "بارني" ما تحويه أمعاءه في حديقة الجيران.وذكر بوش أنه "بعد عشرة أيام على انتهاء الرئاسة كان علي أحمل كيسا بلاستيكيا لالتقاط ذلك الذي بقيت بعيدا عنه مدة 8 سنوات".وكان الرئيس الأميركي السابق قد انسحب تماما عن الأضواء بعد تركه البيت الأبيض، عدا قيامه بشكل إعلامي كبير في جمع التبرعات لمساعدة هاييتي، إثر إصابتها بهزة أرضية، وتجنب بعدها الظهور أمام وسائل الإعلام.لكن بوش يسعى الآن إلى تنظيم جولة من المقابلات، استعدادا لصدور كتابه "نقاط القرارات"Decision Points في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، والذي يدور حول فترة رئاسته. وقال الرئيس السابق مازحا: "سيأتي هذا أشبه بالصدمة لبعض الناس في بلدنا، لظنهم أنني لا أستطيع أن أقرأ كتابا لا أن أؤلفه". وكان بوش عند تركه مكتب الرئاسة قد أصبح شخصا غير محبوب جراء الأزمة الاقتصادية الأميركية.وعبر الرئيس الأميركي السابق عن شعوره بقليل من الحنين لفترة الثماني سنوات التي قضاها في مكتب الرئاسة قائلا لجمهوره، الذي بلغ حوالي 2000 شخص :"أنا أفتقد ذلك الدلال الذي كان يحيطني؛ أنا أفتقد الطائرة الرئاسية الخاصة "اير فورس 1"؛ أنا افتقد موقع القائد العام لجيش مروع".كذلك دافع بوش بقوة عن قرار تقديم الحكومة دعما ماليا ضخما لإنقاذ البنوك المتضررة في أواخر عام 2008. وقال للجمهور إنه لجأ الى هذا القرار بعد تأكيد كبار الاقتصاديين ان ذلك افضل من السقوط في كارثة أكبر من تلك التي سادت خلال ثلاثينيات القرن الماضي.
تعليق احد القرأء

متى يقال عن احد الحكام العرب الرئيس اليمني السابق مثلا او الرئيس الليبي السابق ,,, او ,,, او في البلاد العربيه فقط يقال عن الرؤساء ,,,, الراحل لانه لم و لن يصبح سابف الا اذا تولاه ملك الموت و حده العراق و بفضل الرئيس بوش يقال فيه الان الرئيس السابق او رئيس الوزراء السابق

الأربعاء، 13 أكتوبر، 2010

نجاد في لبنان يا مرحبا يا مرحبا




اهلا يا حبيب الملايين
وملاييين الحبيب




هله بأبونا في بلاده

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هله بالملك نجادشاه


القامة العظيمة


الامين على احلام الفقراء


لبنان تستقبله بالحب لانه عصر ايران

انه محرر القدس !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

نعم القدس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



























الأحد، 10 أكتوبر، 2010

بابل




هاشم العقابي
طالبان الحلة
عندما كتبت "درس مصري" هنا لامني بعض وشتمني بعض. لم يكن في ذلك مفاجأة لي، إذ اني أعلم “علم المتيقن” ان شعبا تقمص الكثير من أخلاق "حكامه"، صار يطرب للمديح ويغضب حين تقول له "على عينك حاجب".

الحما حدث في مهرجان بابل هنا لم يكن حدثا عابرا او عاديا كما يحاول البعض وصفه. لقد منعت الموسيقى عن بابل مثلما حرّم طالبان الغناء والموسيقى في افغانستان. نعم لا ينكر ان هناك من كتب واحتج واعترض، لكن الكتابة في أمر مثل هذا لا تتعدى حدود "أضعف الايمان".

في "درس مصري" ذكرت انه حين تسبب وزير الثقافة في حرمان الجمهور المصري من الاستماع للموسيقى ربع ساعة فقط، نهضوا ليجعلوا يوم الوزير أسود. فماذ كان يحدث لو ان أحدا تجرأ على حرمانهم منها للأبد؟

ما الذي كان يمنع الناس من التظاهر حين تجرأ ثلة من اعضاء ما يسمى بمجلس المحافظة، بمنع الموسيقى قسرا ورغما؟ الخوف لا غيره حتما. والخوف لو أصاب أفرادا، فلا بأس، لكن أن يعم شعبا فألف ألف بأس.

احتاج من يفسر لي سر ان تزحف الملايين للانتخابات ولا يزحف مئة منهم في تظاهرة. ان الانتخابات بدون ممارسة حق التظاهر لا تسوى فلسا واحدا. وما الذي تغير في شعب يتحرر من دكتاتور ويظل خائفا من الذي أتى بعده؟

كانت الحجة ان بابل مدينة ذات طابع "اسلامي" او "مقدسة". فهل ذات الطابع "الاسلامي" حلال سرقة أموالها، وشفط صفقة الكومبيوترات التي تبرع لها بها أهل الخير من الاميركان، وخنقها بالفساد المالي والاداري؟ ولعمري لو لم تكن "مقدسة" ماذا سيفعلون بها؟

لقد عرفنا الحلة أكثر وأحببناها أكثر من خلال صوت سعدي الحلي ولم نسمع في يوم انها "مقدسة" رغم انني أقدس صوت سعدي الحلي.

أيها الخائفون الطيبون في الحلة الجميلة، ما رأيكم لو رددتم على من تجرأ وتطاول على حريتكم بمنعكم من الغناء والموسيقى، ان تتجمعوا حاملين أجهزة الكاسيت وتضعون بها اغاني سعدي الحلي على أعلى درجة صوت ممكنة، حتى ولو من داخل بيوتكم، لتكن صيحة بوجه طالبان الحلة الجدد.

الغناء والموسيقى جزء من روح الشعب الذي ان سكت على من يقتلها فيه فلا يلومن الا نفسه على ما حل وسيحل به من خراب وعذاب.

قال كارل ماركس، رحمه الله وجزاه خيرا : "يصعب الغفران للأمة والمرأة اللتين تعطيان عفتهما لأول عابر سبيل".


هاشم العقابي