الجمعة، 27 أغسطس، 2010

خسوف القمر في بلادي

( يا حوته يا منحوته )
اقرأ و إستمتع - لا اعلم لمن و لكن اتتني عبر البريد و استمتعت بها
في صباح الثالث والعشرين من أغسطس سنة 1938 فوجئ البغداديون بخبر نشرته جريدة العراق البغدادية بشكل اعلان يقول:
(ان القمر سيخسف فوق بغداد كليا، بتمام القرص، ليلة الثلاثاء 8 تشرين الثاني سنة 1938 وسيكون الخسوف ببرج الثور، بمنزلة الدبران، والطالع درجة 15 من برج السنبلة 'التوقيع ملا جاسم بن محمد'.
وهذا الشخص الذي اقام بغداد ولم يقعدها طوال اسابيع هو (بغدادي) من المثقفين المتنورين انذاك. لكن عامة العراقيين تشك دائما في اقوال هؤلاء وفلسفتهم، خصوصا اذا استخدموا العلوم في تبيان الحقائق وتفسير الظواهر الطبيعية، فهم ـ حسب راي الاغلبية ـ عبارة عن افندية يتحرشون بمعتقدات الناس ويجب ابعادهم عن بغداد!
وهذا الشخص المدعو ملا جاسم بن محمد طراز مختلف عن الملالي. فهو يهوى علم الفلك ويتابع حركة النجوم. وجاء اعلان ملا جاسم بن محمد ليثير جدلا في معظم احياء بغداد واصبح حديث مقاهيها. فخسوف القمر في المعتقد الشعبي يعني أن القمر ستبتلعه 'الحوتة' وعلى الجميع اعلان النفير العام على هذه 'الحوتة' المنحوسة المتورطة بتشويه جمال القمر في حياة الناس.
بات البغداديون خائفين من كارثة ستقع بعد شهرين وخمسة عشر يوما من تأريخ نشر هذا الاعلان من شخص لايعرفه الكثيرون، وقد يكون شخصا مشاغبا مثيرا للفتنة. واذا صح الخسوف فهذا يعني أن 'الحوتة المنحوتة المنحوسة' موجودة في بغداد وفي سماء بغداد وأنها تتربص بقمر بغداد لكي تبتلعه فيحل الظلام في سماء العالمين!
قام شقاوات محلات قنبر علي والمهدية والفضل والدهانة والشواكه بتشكيل فرق بحث عن هذا المثقف المدعو 'ملا جاسم بن محمد' الذي جاء بخبرخسوف القمر وكيف ياترى علم قبل وقوع الخسوف بشهرين ونصف الشهر؟! رغم أن العلم عند الله؟
لكن المدعو ملا جاسم بن محمد اختفى من بغداد كلها وكأنه صعد الى المجرات لكي لاتطاله 'راشديات ودفرات' شقاوات بغداد. ولكي لايقدم لمحكمة علنية تسأله: كيف عرفت بخسوف القمر والعلم عند الله؟
(انقسم البغدادين بين مؤيد لتوقعات الملا جاسم وبين مكذب ورافض لها، ولم يبق من الموعد سوى اسبوع):
ابو حساني صاحب مقهى: هذا من وين جاب لنا هذي البلوة، احنا ناقصين؟! النوبة تجي الحوتة تبلع القمر؟
اسماعيل أفندي: أي حوتة أبو حساني؟ أي حوتة؟ انت أتصدق هذي الخرافات؟ ظاهرة خسوف القمر ظاهرة كونية حين يكون نجم من النجوم بين القمر والشمس فينحجب النور عن القمر وهذي الحالة يسمونها الخسوف؟
ملا صقر (محتجا): من وين جبت هالكلام عيوني اسماعيل افندي؟؟ أي نجوم؟. أي نور؟. بعدين أنتم المثقفين ليش دائما تتحرشون بمعتقدات الناس وتحرضون الناس على التمرد على دينهم؟!
ابو حساني: يعني شنو فهمنا ياملا صقر؟ هذا المدعو ملا جاسم على صح أم على غلط؟
الملا صقر: طبعا على غلط.. هذا متجاوز على قدرة الخالق. الله سبحانه وتعالى يخسف القمر حتى يثبت لبني آدم بأن الله سبحانه وتعالى قادر على كل شي.
الحاج نعمان: ونعم بالله ملا، ونعم بالله، بس أريدك أتجاوبني هذا الاعلان مال ملا جاسم بن محمد، صحيح؟ أكيد؟ راح ينخسف القمر لو ماراح ينخسف؟؟
الملا صقر: ماراح ينخسف، موكلمن يعلن بالجريدة احنا أنصدقه. هذي امور علمها عند الله سبحانه وتعالى، وهذا اللي يدعي بأنه فلكي شخص ماعنده شغل وعمل وأحسن له يروح يكفر عن ذنوبه ويصلي ويتوب.
ابو حساني (جزعا) من يقول لك مايصلي ياملا ؟ يمكن يصلي ويعرف ربه، بس الله منطيه العلم احسن مني ومنك!. (ملا صقر يسكت على مضض).
وفي الساعة الثامنة والدقيقة الثالثة من ليلة الثامن من تشرين الثاني عام 1938 أنخسف القمر وراحت 'الحوتة' - كما يعتقد البغداديون - تبتلعه في بطنها تدريجيا امام انظار الناس كما توقع الملا جاسم!
وسخطت بغداد تلك الليلة، وضجت محلاتها وسطوح دورها بمعزوفة موسيقية متضاربة يسمع صداها القادمون على بعد عشرة اميال، أما الألآت العازفة فهي عبارة عن (التنكات والجفاجير والمغارف والقدور النحاسية والصواني والقروانات والطبول)!
والكل يعزف من فوق سطوح المنازل وهم يراقبون القمر المسكين يختفي تدريجيا في بطن الحوتة، وعيونهم شاخصة اليه وهم يرددون اغنيتهم الشعبية التي يهددون بها هذه الحوتة المنحوسة بالويل والثبور:
ياحوته يامنحوتة
هدي قمرنا العالي
هذا قمرنا انريده
هو علينا غالي
وأن كان متهدينه
أندق لج بصينية
(طاق طيق، طاق طيق طاق طيق)
وتهدر اصوات الجفاجير والمغارف والملاعق والقروانات والصحون، لعل الحوتة تخاف من هذه السيمفونية البغدادية فتترك القمر وتهرب.
ياقريب الفرج!!
وفي كل دربونة أو رأس عقد (زقاق) وقف ابو طبل يضرب بطبله. ووراءه وحوله جوقة من الصبيان وبأيدي بعضهم الفوانيس ، يتصايحون و'الحوتة' لاتسمعهم ولاتأبه لصياحهم، أما العجائز في تلك الليلة المشؤومة التي ابتلعت فيها الحوتة قمر بغداد, فقد اجتمعن فوق السطوح رافعات الأيدي بالدعاء وبصوت واحد:
ياقريب الفرج!!
ياعالي بلا درج!!
قمرنا طايح أبشدة
نطلب منك الفرج!
وعلى ضفاف دجلة (من أمسناية باب المعظم الى أمسناية سبع ابكار بهذا الصوب) و(من أمسناية الجعيفر الى أمسناية الكرادة بذاك الصوب) وقفت النسوة المرضعات والزوجات الحبالى والزوجات (المجبوسات، اللي مايحبلن ويجيبن) والخائفات من أن يتزوج عليهن أزواجهن، وقفن صفوفا على ضفاف دجلة التي راح القمر يغيب عنها شيئا فشيئا، بعضهن يمسك بخيوط قصيرة تتدلى منها كرات من طين، والبعض الآخر يمسك خيوطا تتدلى منها خرزتان بيضاويتان من (خرز در نجف ـ الخرز اللي تطرد العين)، والجميع يعتقدون أنه حينما يصبح القمر في بطن الحوتة يتحول لون الخرز الى اللون الأزرق الغامق، وهي في هذه الحالة تنفع الجنين في الرحم، والرضيع في المهد، وتقي من شر 'الجبسة'!!.
أما الطفل الجنين والرضيع في تلك الليلة فيجب ان يسير به 'البلم' في الشط مع أمه مسافة (سبع جساريات) واذا لم يكن هنالك جسر مطروح على جساريات في بغداد فإن على الأمهات أن يعمدن الى غسل مالديهن من ذهب (قلادة او سوار أو حجل) في الماء ورش الماء على رأس الطفل.
وبالطبع لم يكن في بغداد أنذاك غير جسرين وعدة 'جسارات'، والناس ضائعون في الخرافات، ولهذا (بلعت الحوتة القمر)! وأبتلعت معه (ملا جاسم بن محمد) مثلما ابتلعت اميركا العراق الآن، وبقي الناس في تلك الليلة المشؤومة يعزفون بالقدور والصواني والجفاجير والقروانات لعل الحوتة 'تهد' القمر وتهرب منهم, واشتد صياحهم وعلت اصوات موسيقى القدور والصواني اكثر فأكثر!
الحوتة زاعت القمر!!
وبعد ثلاث ساعات ونصف الساعة، وحوالي الساعة الحادية عشرة وعشرين دقيقة في تلك الليلة ، طلع القمر من جديد، فتصايح البغداديون من فوق السطوح وأعالي المنائر والفوانيس واللمبات والشموع بايديهم:
زاعته الحوتة!!.. الحوتة زاعت القمر!! خافت وزاعته!
وعلت الهلاهل. وتبادل البعض التهاني من فوق السطوح، لأن الحوتة داخت و'انسطرت' من شدة أصوات القدور والجفاجير والصواني، فزاعت أي (تقيأت) القمر وهربت خائفة من فزعة البغداديين.
وتنفست بغداد الصعداء، وتداعى الشعراء في المقاهي ينشدون مايمكن انشاده في ذم الحوتة و'اللي جاب الحوتة'. وفي صباح يوم الثلاثاء صدرت احدى الصحف وفي صفحتها الأولى قصيدة لشاعر العراق الشعبي ملا عبود الكرخي ينوه فيها بما فعلته 'الحوتة المنحوتة' ويغمز فيها الى 'الحوتة البريطانية' التي ابتلعت العراق آنذاك عام 1916م.
وفي مقهى (عرب) في باب المعظم تحدث عرب (وهو صاحب المقهى وشخصية بغدادية شهيرة بادعاء البطولات التي تضفي على شخصيته المهابة وهي عبارة عن قصص مختلقة من صنع خياله قال للجالسين متباهيا:
'بأنه لولا هو ولولا خوف الحوتة منه لما 'زاعت' القمر وهربت، فلقد صعد إليها في ليلة البارحة بعد ان تمكن من صعود منارة جامع الامام الأعظم وقفز نحوها، وحالما رأته زاعت القمر وهربت'.
أما كيف وقع القمر في 'حلق الحوتة' فقد شاعت انذاك نظريتان:
الأولى: روج لها أهالي محلة (قنبر علي) فقالوا: 'ان القمر كان جاي لمحبوبته يريد يلتقي وياها، لكنه خطية تاه وظل طريقه في الجول والصحراء وبين الجبال، وكانت الملعونة الحوتة خاتلتله أهناك فكمشته وبلعته'.
الثانية: فقد تحدث بها في بادئ الأمر أهل محلة الفضل فقالوا:'إن الحاجة عمشة أم ستوري (مو رناووي)شاهدت القمر في تلك الليلة جاي يشرب ماي من الشط، خطية عطشان، واول ما دنج على الشط حتى ياخذله قمع ماي شافته الحوتة وجرته لها وبلعته، وقامت الحاجة عمشة أتصيح لكن محد سمعها لأن بذيج الليلة نص بغداد سكارى شاربين عرق هبهب'.
أما أهل محلة 'باب الأغا' فهم على خلاف مذهبي مع المحلات المجاورة. لهذا فسروا الأسباب برواية أخرى تقول: 'إن القمر كان بالأساس في تلك الليلة 'اعور' وأنه في تلك الليلة أيضا لم يكن حاملا 'عظم الهدهد' لكي يحميه كعادته من الشر، لهذا حينما خرج للطريق لم ير 'الحوتة' التي كانت تتربص به من جهة عينه 'العورة' فمسكته وابتلعته'.
ومرت تلك الليلة بسلام، وبأقاويل وحكايات كثيرة استمرت ثلاثة اشهر. ولكن ظل البغداديون كما كانوا دائما على أهبة الاستعداد بقدورهم وجفاجيرهم وصحونهم وصوانيهم وقنادرهم ومكاويرهم للطرق عليها من فوق السطوح ليخيفوا الحوتة التي تبتلع القمر بين حين وآخر. وهم يرددون (ياحوتة يامنحوتة.. هد قمرنا العالي.. وأن كان متهدينة.. أندق لج ابصينية... طاق طيق طاق طيق, طيق طاق).

منقوله من شبكة البرلمان العراقي

الأحد، 22 أغسطس، 2010

افطار علني

الخبر كما يلي:
الوقفان الشيعي والسني بديالى يستنكران ظاهرة المجاهرة بالافطار
22/08/2010م - 8:26 م عدد القراء: 36

--------------------------------------------------------------------------------




دان الوقفان السني والشيعي في محافظة ديالى ظاهرة المجاهرة بالافطار التي تشهدها محافظة ديالى من قبل شرائح اجتماعية واسعة في المحافظة بينها مسؤولون في الحكومة المحلية، وطالب الوقفان باحترام قدسية الشهر المبارك وعدم المساس بمشاعر المسلمين.

مدير الوقف الشيعي في ديالى سعدون ياسين الخزرجي عبر في حديثه لوكالة العراق بيتنا عن اسفه لهذه الظاهرة التي لم تشهدها السنين الماضية بهذه النسب العالية، داعيا جميع المجاهرين ومن بينهم المسؤولون الى احترام قدسية شهر رمضان والالتزام بحدود الله، مؤكدا ان لجنة مؤتمر لقاء الاخوة ستتخذ اجراءات فاعلة حيال ذلك.

اما مدير الوقف السني مال الله عباس المجمعي وفي تصريح لوكالة العراق بيتنا فقد انتقد بشدة ظاهرة الافطار العلني التي تشهدها محافظة ديالى وخصوصا العناصر الامنية في جميع نقاط التفتيش والاماكن العامة، داعيا عمليات ديالى الى اتخاذ اجراءات رادعة بحق المجاهرين بالافطار وتنفيذ الخطة التي تم الاتفاق عليها مع الوقف السني.

واضاف المجمعي: ان الوقف السني بصدد إصدار بيان ادانة لمظاهر العصيان وعدم الالتزام بابسط شرائع الله، الا وهو الصيام، داعيا المسؤولين لأن يكونوا قدوة للامة في الالتزام وليس قدوة لهم في العصيان، بحسب تعبيره.

إلى ذلك قدر الشيخ حميد العزاوي أحد رجال الدين في المحافظة نسبة الافطار في ديالى هذا العام بما يتجاوز الـ 60 %، مبديا اسفه من صمت الحكومة المحلية ولجنة تفعيل بنود لقاء الاخوة بين الوقفين السني والشيعي، وعدم اتخاذها خطوات حازمة للدفاع عن هيبة الشهر الفضيل

التعليق هل سألوا نفسهم لماذا؟؟؟

اضحك مع اطفال العراق

الخميس، 19 أغسطس، 2010

انا اكره العراق

مقال اؤيد 90 % منه



كرهت العراق و اهله



كتابات - ابو ذر المالكي



كرهت العراق...كرهت ان اكون عراقيا...كرهت ارضه و ناسه...كرهت ان احمل وثيقة تنسبني للعراق...كرهت عراقا لم اع و لم اسمع و لا ارتجي منه و عنه و فيه اي خير او فضل، كرهت عراقا كل تاريخه دماء و خيانة و شقاق، كرهت عراقا لم ينصر اهلوه الخير منذ سطرت كتب التاريخ احوالهم، هم سند كل ظالم و عون كل افّاك افّاق ضد ابناء جلدتهم و ضد انفسهم، كرهت عراقا اعيا الاسلاف فيه امير المؤمنين و قائد الغر المحجلين حتى اغروا به اشقى الاشقياء ثم ما لبثوا ان راوغوا ابنه سيد الشهداء و تنصلوا عن بيعته ليتركوه نهبا للسهام و الحراب حتى وصلت به الخسّة ان تركوا الجسد الطاهر مسّجى على التراب تحت الرمضاء ثلاثة ايام حرّى بدون دفن و لا كفن....كرهت عراقا اذعن فيه الناس لخسة الحجاج و دناءة و ظلم بني العباس و غيرهم لغاية فجور بني عثمان...كرهت عراقا صفّق اهلوه حتى احمرت اكفهم لاشّر الناس و فرعون هذا الزمان و هو ينهش كل ساعة اعراضهم و ما يدعى "كرامتهم" بكل فئاتهم و قومياتهم و مذاهبهم، كرهت عراقا لا يعيش اهله الا تحت نعال و سياط، كرهت عراقا هان عليهم منظر الدماء تجري حواليهم و بينهم و هم غارقون في مصالح وضيعة ، كرهت عراقا لا يصحي اهليه الا الزعيق و الصراخ الفاسق الفاجر ثم تنفض جموعهم تحت اول عصا تنهال على اولهم، كرهت عراقا لا كرامة فيه لعالم او شريف بينما يركب على رؤوس الاهلين كل دجال او فاسق او بهلوان، كرهت عراقا يكون فيه للفساق الفجرة و الدجالين (بلحى او عمائم او جلابيب مزيفة) اليد العليا و يكون العلماء تحت مطرقة غباء الامة و سندان الارهاب، كرهت عراقا تسفك فيه دماء العلماء و لا من سائل عنها، كرهت عراقا لا قيمة لاسمه و لا هيبة و لا احترام لجواز سفره عند اخسأ الخاسئين من دويلات الاعراب و العجم، كرهت عراقا يعيش ابناءه في مختلف اصقاع العالم دون اية كرامة و هم اضيع من الايتام في مأدبة اللئام، كرهت عراقا اشعر عند انتسابي اليه ان لا وطن لي و لا اهل.

اللهم لا اعتراض على حكمتك و اختيارك، و لكن قد وصل بي الحال ان صرت اسأل مستغفرا: لم يا رب خلقتني عراقيا و لم اخترت هذه الارض مسقطا لرأسي و لم جعلت هؤلاء البشر اهلا لي؟ استغفرك ربي و اتوب اليك..يا رب ان لم يك بك غضب علّي فأنا أتقبل العذاب الذي انا فيه (بكوني عراقيا) حتى يحين القدر المقدور.