الخميس، 30 أغسطس، 2007

بغداد نهاية2007

منذ سنتين لم اذهب الى بغداد بسبب خطورة الطريق ولكن الاسبوع الماضي كان لابد ان اذهب بسبب عمل ظروري طاريء
ويا ليتني لم اذهب
ماذا رايت؟؟؟
هل هذه بغداد ام انا في حلم
أين الحشود المبتسمه ؟
اين الباعة والمحلات الجميله
قضيت ليلتي في فندق في منطقة السعدون قلب بغداد النابض سابقا
كانت ليله من السجن حيث لا يمكن النزول الى الشارع او التسوق لان الخوف يتجول في الشوارع
حوالي خمس ايام بعد زيارتي تلك وانا احاول ان اكتب شيء فلا استطيع
لا أصدق ان هذه بغداد الجميله وانا الذي كنت اتصور انها في عصر الديمقراطية ستصير جنة الشرق الاوسط
هل هذا السعدون وهذه الكرادة والمصيبة هل هذه الدورة ملتقى الجمال والاحبة عبارة عن خرائب واطلال وعلى المار هنا لسؤ حظة ان يسير بسرعة فائقة لتجنب المومنين من القناصة
شيء واحد استطيع ان اقوله وبوضوح
ان سبب مصائب بغداد هو الفكر الاسلامي المتشدد بشقيه الشيعي والسني
والفكر القومجي المريض
ولك يوم يا بغداد

الجمعة، 17 أغسطس، 2007

التبول على الذهب

خلال جولتي شبه اليومية في المناطق الريفية النائية ضغط علي نداء الطبيعة بشكل كبير اظطرني وزملائي اللذين كانوا معي ان نتخذ من الحفر المنشرة بكثرة في المنطقة مرافقا صحيا موديل 2008وأثار انتباهي خلال هذه الخطوة الحضارية أن سكان المنطقة لا يعرفون مرافقا صحيا الا مثل هذه الحفر بسبب عدم وجود مياه جارية لديهم ولا امكانية لتشييد ما يحتاجون
ورغم ان هذه الحفر غير عميقة لايزيد عمق بعضها عن نصف متر الا انني انتبهت اني أقضي حاجتي على اكداس من حطام الجرار الفخارية التي تعود الى العصر السومري القديم الفين أو ثلاثة الاف سنة قبل الميلاد
عجيب أمر هذا البلد ففي هذه المنطقة لو حفرت شبرا لوجدت أثارا تعود الى ذلك العصر القديم واينما ادرت عينيك ترى تلالا شامخه كل منها يمثا اثار مدينة من ذلك العصر
لا يوجد منقبون للاثار هنا والاجانب جاءوا الى هنا في بداية القرن الماضي وأمضوا كم سنه كشفوا في مكان واحد اثارا بمليارات الدولارات لو كان لهذه الكنوز ثمن ثم بعد بدء الحكم القومي الوطني كان لابد لنا ان نطرد هؤلاء العملاء وأن نحافظ على آثارنا تحت التراب
لا استطيع أن أفهم كيف تعيش هذه المناطق على مليارات الدولارات من الكنوز لو نظرنا للامر من ناحية مادية اضافة الى القيمة التاريخية والانسانية للاثار في حين ان هذه المناطق تعيش في عصر الحمير وما قبل الصناعة كثيرة هي القصص عن بعض المحظوظين من أبناء المنطقة ممن وجدوا قطعة بسيطة تمثال أو ختم أسطواني وباعوه على الوسطاء بمبالغ حولتهم الى أغنياء وتركوا المنطقة
أكاد أجزم ان تلا واحدا في الجنوب لو تم بيع مافيه من آثار الى جهات متخصصة في الغرب لوفر مالا يحول مناطق أحفاد سومر الى مناطق متقدمة متحضرة ويتخلصون من قضاء الحاجة في العراء وعلى عظام أجدادنا
من أين لنا عقول تفكر ورجال تقود

الخميس، 16 أغسطس، 2007

الحيرة


تزداد حيرتي من هذا العراق يوميا


لا اعرف ماذا اكتب حول هذا العراق والعراقيين

انه الضياع الكامل