الأحد، 29 أبريل، 2007

هم مشترك

مرجعية دينية أم ردة للعصور الحجرية؟
تغطية عورات الاغنام ومنع النقال والصحون والتدخين
يؤكد شهود عيان من مدينة بعقوبة المضطربة مركز محافظة ديالى شمال شرق بغداد ان المجموعات المسلحة التي تطلق على نفسها "دولة العراق الاسلامية" بدأت تقيم قواعد وتتخذ ملاذات لها هناك وتفرض تعليمات غريبة لايعرفها الاسلام عبر فتاوى وممارسات طائفية خطيرة بعيدا عن سيطرة الدولة ورقابتها. ويشير هؤلاء الشهود ان مسلحين ملثمين يجوبون الشوارع ويقتلون من دون رادع وتتخذ من بعقوبة والبساتين المحيطة بها قواعد لها وملاذات لتحقيق مآربها في زرع الرعب وارهاب المواطنين. وتشهد المحافظة بين الحين والاخر عمليات قتل جماعية واختطافات لرجال الشرطة يتم خلالها تصفية العشرات منهم حيث هرب الى المحافظة المئات من المسلحين قادمين من بغداد القريبة التي تشهد من ستة اسابيع تنفيذ خطة فرض القانون بمشاركة 85 الف عسكري عراقي واميركي.
ومن بين الفتاوى التي اصدرتها هذه الدولة الاسلامية ونقلها في تقرير له مكتب اعلام الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس جلال طالباني في تقرير له من بعقوبة (65 كم شمال شرق بغداد) اوامر وتعليمات بأسم الاسلام لكنها لاعلاقة لها بهذا الدين ومنها :
- يمنع منعا باتا تناول الدجاج المشوي في البيوت والمطاعم لأن النبي محمد صلى الله عليه وسلم لم يكن يتناول الدجاج مشويا .. بل يسمح بأكله "مسلوقا اومقليا".
- يمنع شرب الماء البارد لأن النبي محمد ص الله عليه وسلم لم يكن يشرب الماء البارد.- يمنع التدخين منعا باتا ليس لاسباب صحية ولكن لانه حرام ويتم كسر اصابع المدخن بأخمص البنادق حتى تقطع الاصابع تماما.- تلبس جميع النساء "الخمار" على وجوههن وبعد مدة استبدلت هذه الفتوى باخرى وهي عدم وضع "الخمار" على الوجوه كي يتم التعرف على النساء المطلوبات لديهم.
- يلزم الرعاة كافة واجباريا بان تتم تغطية الجزء الاسفل من الاغنام والماعز بلباس كي لا تظهر عوراتهن للمارة. - يمنع حلاقة الوجه بـ"الموسى" ويسمح بحلاقته بالمقص او الماكنة اليدوية .- يمنع استخدام الستلايت والتلفزيون والكومبيوتر وأجهزة الموبايل .. وفعلا قام عناصر من الجماعة بتفجير شبكات الاتصال وابراجها .
- ضرب جميع المعسكرات ومراكز الشرطة والدوريات وتفجير مقراتهم اينما وجدت وقتل كل رجال الحرس والجيش والشرطة . - يمنع مزاولة مهنه "الحلاقة" رجالية ام نسائية وعدم "استعمال الخيط للوجه" وفعلا تم غلق وحرق بعض الصالونات وقتل بعض الحلاقين وهرب الآخرون.
- يمنع العلاج ومراجعة المستشفيات والمراكز الصحية والاكتفاء بالعلاج المنزلي وقاموا ايضا بتفجير بعض المراكز الصحية وسرقوا محتوياتها وحتى سرقة سيارات الاسعاف وقتل سواقها في حالة عدم انضمامهم الى عناصر الدولة .
- يمنع العمل في جميع دوائر الدولة وخاصة الخدمية منها مثل: الماء، الكهرباء، البلديات، التربية والتعليم والاوقاف وتحويل ممتلكاتها الى "الدولة الاسلامية" وتم قتل عدد من الموظفين وخاصة من المصارف الحكومية والاستيلاء على مبالغ طائلة تقدر بثلاثة مليارات من الدنانير وهي رواتب الموظفين والمتقاعدين والمراجعين .
واضافة الى هذه الفتاوى يقوم عناصر الدولة الاسلامية بعمليات تصفية جسدية امام انظار الناس وتحضر في اماكن عامة سيارات مسروقة يستقلونها وينزلون ضحاياهم منها ويجري قتلهم بدم بارد حيث يتم ايقاف الضحايا ووجوههم نحو الجدران ومن ثم يطلق النار عليهم بشكل مكثف والبعض منهم تتهرأ اجسادهم من فعل الرصاص وتترك الجثث في العراء.
كما تمارس هذه العناصر عمليات اختطاف وطلب الفدية من خلال خطف الاطفال وبعض التجار والاغنياء وابتزاز عوائلهم وتهديدهم بالقتل في حالة عدم الرضوخ لمطالبهم ولا تقل الفدية عن 100 الف دولار للضحية الواحدة وتصل في بعض الاحيان الى اكثر من مليون دولار امريكي حيث اضطر كثير من السكان الى الهروب من بعقوبة مع عوائلهم.
وكذلك مورست عمليات قتل ضد "الموظفات" اللاتي يعملن في دوائر الجوازات والسفر والجنسية ودوائر الدولة الاخرى في المحافظة وذبح البعض منهم امام اعين زملائهم لاثارة الهلع والرعب في نفوس الآخرين. كما يمارس عناصر هذه الدولة المرتبطة بتنظيم القاعدة اعمال عدائية ضد العوائل الشيعية والاستيلاء على دورها وتهجيرها بالقوة ثم يضعون على هذه الدور عبارة " الدار لاتباع ولا تؤجر لأن اصحابها من الروافض". ويستنجد سكان بعقوبة الذين يناهز عددهم النصف مليون بالحكومة لتخليصهم من هذه الجماعات المسلحة ووضع خطة امنية خاصة بالمدينة لكي تعود الحياة الى طبيعتها .
ومن جهته أعلن رئيس اللجنة الأمنية في ديالى وممثل الحزب الإسلامي فيها حسين الزبيدي أن تنظيم القاعدة وسع في الآونة الأخيرة نطاق نفوذه في محافظة ديالى شمال شرقي بغداد. وأشار الزبيدي الذي يشغل عضوية مجلس ديالى في تصريح صحفي إلى أن أعضاء القاعدة يسيطرون بصورة كاملة على مناطق في المحافظة كمنطقة الحديد التي أجبروا أئمة مساجدها الخمس أمس على الإمنتاع عن إقامة صلاة الجمعة ليقيموا في أحد مساجدها صلاة موحدة، في إستخفاف منهم بالحكومة العراقية والقوات الأميركية وفق الزبيدي.وأضاف رئيس اللجنة الأمنية في ديالى أن خطبة الجمعة الموحدة التي ألقاها السجين السابق في معتقل بوكا "واثق السعدي" الذي نصبه تنظيم القاعدة مفتيا لقضاء الكاطون تضمنت توجيه أقسى عبارات الشتم لرئيس الوزراء نوري المالكي ونائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي. ووصف الإجراءات التي تقوم بها القوات الأمنية العراقية في ديالى بالفاشلة لعجزها عن الحد من نفوذ القاعدة المتزايد، مشيراً إلى أن هذه الإجراءات تثير سخرية أعضاء القاعدة انفسهم. وانتقد ضعف الدعم الحكومي للعشائر العراقية في محافظة ديالى لمواجهة خطر القاعدة.
وأعلن الزبيدي وجود خطة عشائرية بالتنسيق مع القوات الأميركية والقوى السياسية لطرد عناصر القاعدة من ديالى مشددا على أن العشائر في ديالى باتت مستعدة أكثر من أي وقت مضى لمواجهة القاعدة.
إيلاف
أسامه مهدي - العراق/مقيم في لندن

السبت، 28 أبريل، 2007

رسالة الى المصرين


عتبي كبير على المصريين ؟؟ لماذا
ان مصر كانت دوما مركزا للاشعاع والانفتاح والتطور
انها مصر الفراعنة والاهرامات والحضارة
انها بلد الثقافة والادب
انها بلد المعجزات من الاهرامات الى السد العالي
انها من انجبت كبار العباقرة في الادب والعلوم
ولكن .....
كيف انهزمت مصر الحضارة ذات الستة الاف عام امام خراب الصحراء
كيف غطت رمال الربع الخالي وهضاب نجد ارض الخصب والنماء
كيف انتصر الفكر الوهابي الاخواني على حضارة الفراعنة
كيف تذعنون يا عمالقة الى عربان لا يعرفون معنى الحضارة
كيف تقبلون هذا الفكر بين ظهرانيكم بل والاقسى من قبوله ان تتبنوه واصبح الاغلبية من متبعيه ارادوا او لم يريدوا
هل تحول الاسلام بفرقة العديدة المتعددة الى فكر واحد جامد صنع في بوادي نجد
هل محمد عبد الوهاب النجدي افضل من محمد عبد الوهاب الموسيقار او من محمد عبدة المصلح الديني
هل صار بن لادن مرجعا لكم بدلا من رجال الازهر كشلتوت مثلا
احذروا يافراعنة فوالله لو سيطر هذا الفكر على زمام الامور لديكم فانها القاضية وانه البلاء
اسئلوا اهل العراق وانا منهم
دافعوا عن حضارتكم وانفتاحكم والا سوف لن تباع الطماطة مع الخيار في سوق من اسواقكم معا لان الاخوان يحرمون ذلك عملا بمبداء العزل بين الذكور والاناث
احذروا ان تفجر الاهرامات وابو الهول ومعبد ابو سمبل لانها من عمل ابائكم الكفار الملحدين كما فجرت تماثيل بوذا في افغانستان والملوية وسامراء في العراق
احذروا يا ابناء الحضارة من غزوا الصحراء انهم يتشبهون بمن احرق مكتبة الاسكندرية من اجدادهم
احذروا ان لا يحصل لكم ما حصل لنا
اجعلوا الحضارة التي بناها اجدادكم مصباحا ينير طريقكم ودعوا افكار الامة العربية الواحدة ذات الرسالة الفاسدة
او ان الاسلام هو الحل نحو الموت
انكم امة مصرية فرعونية قبطية ولستم تبعا لبني عبد الوهاب
وتصبحون على حرية

الجمعة، 20 أبريل، 2007

السلام على الطريق الانسانية

لنرى عندما يندمج التدين على طريقة (الدين المعاملة
مع العلمانية الاجتماعية فكيف تجيء الكلمات

Amazing Peace: A Christmas Poem
By Dr. Maya Angelou

Thunder rumbles in the mountain passes
And lightning rattles the eaves of our houses.
Flood waters await us in our avenues.

Snow falls upon snow, falls upon snow to avalanche
Over unprotected villages.
The sky slips low and grey and threatening.

We question ourselves.
What have we done to so affront nature?
We worry God.
Are you there? Are you there really?
Does the covenant you made with us still hold?

Into this climate of fear and apprehension, Christmas enters,
Streaming lights of joy, ringing bells of hope
And singing carols of forgiveness high up in the bright air.
The world is encouraged to come away from rancor,
Come the way of friendship.

It is the Glad Season.
Thunder ebbs to silence and lightning sleeps quietly in the corner.
Flood waters recede into memory.
Snow becomes a yielding cushion to aid us
As we make our way to higher ground.

Hope is born again in the faces of children
It rides on the shoulders of our aged as they walk into their sunsets.
Hope spreads around the earth. Brightening all things,
Even hate which crouches breeding in dark corridors.

In our joy, we think we hear a whisper.
At first it is too soft. Then only half heard.
We listen carefully as it gathers strength.
We hear a sweetness.
The word is Peace.
It is loud now. It is louder.
Louder than the explosion of bombs.

We tremble at the sound. We are thrilled by its presence.
It is what we have hungered for.
Not just the absence of war. But, true Peace.
A harmony of spirit, a comfort of courtesies.
Security for our beloveds and their beloveds.

We clap hands and welcome the Peace of Christmas.
We beckon this good season to wait a while with us.
We, Baptist and Buddhist, Methodist and Muslim, say come.
Peace.
Come and fill us and our world with your majesty.
We, the Jew and the Jainist, the Catholic and the Confucian,
Implore you, to stay a while with us.
So we may learn by your shimmering light
How to look beyond complexion and see community.

It is Christmas time, a halting of hate time.

On this platform of peace, we can create a language
To translate ourselves to ourselves and to each other.

At this Holy Instant, we celebrate the Birth of Jesus Christ
Into the great religions of the world.
We jubilate the precious advent of trust.
We shout with glorious tongues at the coming of hope.
All the earth's tribes loosen their voices
To celebrate the promise of Peace.

We, Angels and Mortal's, Believers and Non-Believers,
Look heavenward and speak the word aloud.
Peace. We look at our world and speak the word aloud.
Peace. We look at each other, then into ourselves
And we say without shyness or apology or hesitation.
Peace, My Brother.
Peace, My Sister.
Peace, My Soul.
للمزيد تابعوا
هنا

الأربعاء، 4 أبريل، 2007

الليل الطويل
عندما تستيقظ صباحا فهذا يعني ان ليلك قد انقضى الا اذا كنت تعيش في العراق
فاذا استيقظت صباحا فهذا يدل ان ليلك مازال مستمرا
كيف ينقضي الليل وظلام الجهل مازال مخيما بل ويزداد دكانة ؟؟؟
الليل ليس النصف المظلم من النهار بل هوحالة شعورية تعتمد على الشعور والمعيشة والظروف
كيف ينقضي الليل ونحن نستقبل صباحاتنا على اخبار الموت المجاني غير المسبب؟؟
كيف ينقضي الليل ونحن نصحو على اخبار السرقة من غذاء اطفالنا ؟؟
كيف وكيف ؟؟؟؟؟؟
الدموع وحدها تشاركنا التساؤل